كيفية معالجة مخاوف الأطفال بصورة علمية وعملية

صديقتي الغالية.. أود في البداية أن أبعث إليك بخالص تحياتي .. مصلية أن يغمرك سلام القدير ليهبكِ راحة ً وأماناً داخلياً مهما اضطربت الحياة من حولنا..
إن كنتِ أماً ، ولاحظتِ أن الخوف بدأ يتسرب لقلب ابنكِ أو ابنتكِ لأي سبب من الأسباب، فالخطوات التالية ستعينكِ على التعامل مع هذه المخاوف بصورة علمية وعملية:

-1 استمعي لطفلك 
اسمحي لطفلك بالاعتراف بمخاوفه دون أن تنهريه أو تلوميه. احترمي مخاوفه وتقبليها دون الحكم عليه أو السخرية منه لأنها بالنسبة له تعتبر مخاوف حقيقية. فهذه هي أول خطوة  لمساعدة طفلكِ. 

2-تعاملي مع مخاوف طفلكِ بصورة مباشرة
 إن كانت مخاوف الطفل ذات علاقة بالمدرسة على سبيل المثال، فيجب أن يتعامل الآباء بشكل مباشر مع هذه النوعية من المخاوف. يجب أن يعرف الأبوان ما إذا كان أحد يتربص بطفلهما فى المدرسة، أو ما إذا كان أحد مدرسيه يعامله بعنف، أو إن لم يكن الطفل قادراً على مواكبة زملائه، أو إذا كانت لديه مشاكل أخرى، وعلى الأبوين في هذه الحالة أن يتجها مباشرة للتعامل مع هذا الأمر. 
أثبتت الدراسات أن الأطفال الحساسين يكونون أكثر ُعرضه لهذه النوعية من المخاوف عن غيرهم من الأطفال. ولا سيما أنه في بداية الأمر تبدو المدرسة بالنسبة للطفل مكاناً مخيفاً ولمساعدة الطفل فى التغلب على هذه المخاوف، يجب أن يكون هناك جهد مشترك من قبل الأبوين والمدرسة معاً. هناك سبب آخر فى هذه النوعية من المخاوف ألا وهو أن تكون الأم نفسها لديها خوف من الانفصال مما ينعكس على طفلها. 

3-خلصي طفلك من خوفه بتعريضه تدريجياً للشئ الذى يخيفه 
أما إن كان طفلكِ يخاف من حيوان ما ، أو ينزعج عند سماع صوت معين ، عندئذٍ عرضي طفلك تدريجياً للشئ أو الحيوان أو الموقف الذى يخيفه. بتكرار تعريض الطفل لما يخاف منه، بالتدريج سيتمكن الطفل من استيعاب أن مخاوفه كانت وهمية وبالتالي سيختفي هذا الخوف.على سبيل المثال، إذا كان الطفل خائفاً من القطط، يمكن لوالديه أن يعرضاه لرؤية القطط تدريجياً باصطحابه لمكان به قطة لكى يراها الطفل من بعيد. بعد مرة أو بعد عدة مرات من مشاهدة القطة، يمكن للطفل أن يقوم بالتربيت عليها إذا أبدى استعداداً لذلك، ثم يمكنه بعد ذلك إطعامها، ..الخ. هذا يجب أن يتم بتدريج شديد، فبهذه الطريقة سيستطيع الطفل التحكم فى الشئ الذى يخيفه وبذلكيستطيع فهم مخاوفه والتعامل معها. 

4-ساعدي طفلك على التحكم فى خياله 
اجعلي طفلك يتحدث عن المخاوف الموجودة بخياله، وحاولي أن تجعليها ظريفة أو مضحكة. الهدف هو أن يسيطر الطفل على خياله وبالتالي يتغلب على مخاوفه.." على سبيل المثال أن كان الطفل يخاف من الأشباح فيمكن أن يطلب الأبوان من الطفل تخيل الشبح بشكل مضحك مرتدياً قبعة كبيرة ملونة أو ملابس المهرج. 

5-تخلصي من مصدر الخوف 
حاولي بقدر الإمكان التعرف على الأشياء التى تخيف طفلك مثل الأصوات المزعجة، مشاهد معينة، الخلافات الزوجية، …الخ، ثم تخلصي منها. 

6-كوني على دراية بمخاوفك أنتِ كأم
يجب أن يكون الوالدان على دراية بمخاوفهما ويجب أن يتعاملا معها بشكل فعال لكى لا ينقلاها لطفلهما. إذا لم يتمكن الأبوان من التعاملمع مخاوفهما قد ينقلاها إلى طفلهما، فخوف الأم من الظلام على سبيل المثال ونومها والنور مضاء قد ينتقل بسهولة إلى الطفل. إذا انتقل هذا الخوف للطفل، فيجب أن يتولى التعامل مع هذا الموقف الطرف الآخر الذى لا يعانى من ذلك الخوف.
 
7- إن كان الطفل يعاني من أشياء عديدة بنفس الوقت، فيرجى مراجعة الأسلوب الذي يتم به التعامل مع الطفل ، مع التوقف ُعن اللوم الكثير الذي بدوره يؤدي إلى الضعف العام بشخصيته.
 
صديقتي الغالية.. إن كان لديكِ أي تعليق أو استفسار ، فيمكنكِ مراسلتي على الايميل التالي
info@lamsat.org
ليحفظك الرب أنتِ وعائلتكِ من كل شر
لمسات شافية